الرئيسية » مقالات سياسيّة » قتلة الطفولة و البراءة و الوطن، بقلم الباحث حمادي الغربي

قتلة الطفولة و البراءة و الوطن، بقلم الباحث حمادي الغربي

حمزة البلومي يعاني من أزمة نفسية حادة و يشعر غضب الله عليه و الأحداث تتوالى و المصائب تتراكم و هو عاجز مكبل غير قادر للولوج لمواضيع القتلى الرضع و 300 مليون مدفوعة مقدما لقاتل بلعيد من طرف كمال لطيف و حمة الهمامي.

البلومي مصاب بالصدمة بعدما أن كشفت الصدى عملية اغتصاب بمدرسة حكومية و من قبل موظف حكومي لعشرة تلميذ و تلميذة، البلومي و شياطينه من الاعلاميين المرتزقة لزموا الصمت و كأن على رؤوسهم براميل اسمنت أقعدتهم أرضا، لم تأتهم التعليمات،و إن نطقوا بحرف تقطع عنهم المعونة و يطردون من العمل فهم رهائن لدى اسيادهم رجال العصابة.

هذه حرب الله تعالى عليك يا بلومي، لا تملك قرارك و لا تملك حريتك و لا يحق لك ان تختار فانت عبد العصابة القاتلة، أنتم إعلاميون بالضغط على الزر و عن بعد و هذا كشف الله لسترك و لستر من هم امثالك، أنتم الإعلاميون قتلة، قتلة الطفولة و البراءة و قتلة الضمير الحي و قتلة الوطن و الإنسان.

حمادي الغربي

عن مدونات الصدى