بينما السبسي يستقبل أعداء الشعب في قصره، هذا ما فعله الشاهد في القصبة خلال أزمة الترجي..بقلم الباحث حمادي الغربي

يستقبل رئيس الحكومة الشاهد العائلة الرياضية لمؤازرة فريق الترجي و تشجيعه و توفير كل إمكانيات الحكومة لانجاح المقابلة و ضمان الفوز بالكأس الإفريقية و ذلك كله في إقصاء تام لوزيرة الرياضة الفاشلة ماجدولين التي منذ أن حلت على الوزارة لم يشهد الجمهور الرياضي فرحة رياضية تخفف عنه مآسي الحياة اليومية و المعيشية و هنا صفعة لها و رد الصاع بصاعين لما أعلنت عن تأييدها لترشيح السبسي للرئاسة 2019 في رسالة مبطنة ضد الشاهد الذي عزم على إقالتها من الوزارة.

و في ذات الوقت يستقبل رئيس الجمهورية السبسي رجل زنديق يعادي هوية الشعب و لا يتوقف عن الاستهزاء بمقدسات الأمة و الطعن في مسلماتها و هذا الزنديق ليس له معجبين و لا اتباع بل له كارهين و معاديين بالملايين و هو منبوذ و مطرود من رحمة الله لأن ديدنه محاربة الإسلام و هوية الشعب و يشكك في القرآن، إزداد السبسي بعدا عن الشعب و يقترب الشاهد أكثر من الجماهير و يبقى الإسلام و كرامة الشعب خط أحمر و من المحرمات التي لا يجب المساس بها.

حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

عن مدونات الصدى