الرئيسية » مقالات سياسيّة » القضاء التونسي يتعافى و يتحرر، بقلم الباحث حمادي الغربي

القضاء التونسي يتعافى و يتحرر، بقلم الباحث حمادي الغربي

أثلجت صدورنا الأخبار التي تتوالى علينا يوميا تقريبا من تحت سقف المحكمة التونسية و ساهمت و لو بشكل طفيف في تحسين الحالة النفسية للمواطن التونسي و بعث الامل على ان تونس من بعد الثورة بخير و أن دماء الشهداء لم تذهب هدرا، أصدرت المحكمة ضد أحد رموز الاتحاد التونسي للشغل الذي يعتقد أو يوهم الناس انه مرفوع عنه القلم و أنه لا يسأل عما يفعل، اليوم حكما بالسجن ضد كاتب عام للنقل بالاتحاد لمدة 10 سنة سجنا فضلا عن غرامة مالية في تجاوزات مالية و تلاعب بالمال العام.

و في نفس السياق أصدرت المحكمة ضد أحد أكبر رموز النقابة الأمنية الذي هدد القاصي و الداني و نشر الرعب في قلوب التونسيين الطيبيين و تمثل الحكم ضده بالسجن لمدة 6 أشهر، و يعتبر هذا الحكم الصادر بمثابة رسالة لمن يتمرد على السلم الإجتماعي أو يتجرأ على تجاوز القانون او يعتبر نفسه فوق القانون ، و لا يفوتني أن أشير الى الحكم الصادر ضد الوزيرة السابقة و المقالة للشباب و الرياضة مبروكة الشارني بتغريمها بسبعة مليون في قضية ثلب ضد كاتب المقال.

و أخيرا صلابة القضاء و اتسامه بالحرية و الحياد لما تم استدعاء الكاتب و الصحفي اللامع راشد الخياري في قضية ملفقة من جهة عليا غير أن القضاء كان نزيها و مستقلا و لم يرضخ للشروط و هيمنة السلطة، أيام يسعد التونسي بها و تزيده ثقة في القضاء التونسي و ثقة في مساره الثوري، تحية تقدير للقضاء التونسي الشريف.

أترك تعليقا

تعليقات

عن ليلى العود