الرئيس التونسي و ورقة اليسار الخاسرة دائما، بقلم الأستاذ و الباحث حمادي الغربي

الرئيس الباجي قائد السبسي قد سبق و إستعمل اليسار المتهور الحاقد على الإسلام في إسقاط حكومة الترويكا ليسرق السلطة و يحتكرها لنفسه و بعد ذلك رمى باليسار الأهبل على قارعة الطريق.

و اليوم يعيد نفس السيناريو، فيستعمل اليسار الملحد تحت مظلة لجنة الحريات و المساواة و يخترق المحرمات و يتجاوز الممنوعات و الحدود و يتحدى الله و رسوله و الشعب المسلم و ذلك من أجل شهوته المسعورة في الحفاظ على السلطة.

و لكن هذه المرة ستكون نهايته بإذن الله للأبد و لا مجال للمراوغة و الرقص على قرون الثيران، فرجال اليوم ليسوا كالبارحة و أنتم أضعف و أهون من بيت العنكبوت و حزبك إنقسم إلى جزئيات يصعب جمعه بعد أن تكسر كالزجاج على أرض الإسلام.

حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

عن مدونات الصدى