الباحث حمادي الغربي: هذا ما أخفاه السبسي عنكم في خطابه

بسم الله الرحمان الرحيم، ملاحظات أولية على خطاب الرئيس التونسي في يوم عيد المرأة.

1- ظهر الباجي قائد السبسي في خطابه بالقصر كمحاضر و ليس كرئيس جمهورية.
2- في حديثه يعتبرُ الحاضرين و المستمعين كطلبة علم القانون و ليس كسياسيين و وزراء جكومة لذلك كان بمثابة محاضر يقدم درسا في شرح القانون و معاني الدستور.
3- الملفت للإنتباه غياب راشد الغنوشي عن يوم المرأة و أعتقد أن الغياب كان مقصودا و مرتبا له و ذلك لعدم رضا الغنوشي عن مشروع الفتنة و من جهة أخرى هروبا من الحرج السياسي لأن العجوز السبسي لا يتحكم في لسانه أحيانا.
4- إعتمد الباجي تكرار جملة أن مرجعية تونس الدستور و القانون و أن الدولة مدنية.
5- أكد أكثر من مرة أنه من يعتبر أن مرجعية الدولة دينية فهذا خطأ بل زاد بقوله خطأ فاحش.
6- تبنى الرئيس رسميا أن المساواة ستكون قانونا.
7- هنالك تلاعب بالقانون و شرح القانون بقوله أنه من يرغب أن يورث عن طريقة الشرع فله ذلك و من يرغب على طريقة القانون فله ذلك و هذا فخ سأشرحه في المقال القادم بعد سويعات.
8- ضحك الجميع لما قال الرئيس أن مرجعية النهضة دينية و هذا معلوم للجميع و السؤال لماذا ضحك الحاضرون (يعني راني فائق بيكم) و أقول للنهضة أنا حمادي الغربي كفاية من اللعب و أن حبل الإستهبال قصير.
9- مرة أخرى ضحك الجميع حين قال الرئيس الدستور عملته النهضة لست أنا، يعني وقعت في الفخ و حفرتم حفرتكم بأيديكم.
10 – خطاب معادي للهوية و متحدي لله و مبدل للقرآن الكريم و شيوخ الزيتونة و علماؤها في موقف حرج، إذ عليهم قول الحق و الجهر به و الإفتاء في من يبدل أحكام الله تعالى، نلتقي بعد قليل في مقال تحليلي.

حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

عن مدونات الصدى