وقفات بين يدي انسحاب الروس بقلم الكاتب و المحلل الجزائري رضا بودراع

وقفات بين يدي انسحاب الروس
*اريد ان اقف على كم القوات التي سحبت وما كان دورها ؟وما تأثير ذلك على الارض ؟ وهل هي مجرد فرقعة اعلامية يريد ان يسوق نفسه حامي للهدنة والمفاوضات..؟
*وما معنى ابقاء دور قواعد طرطوس وحميميم على مهماتهم القتالية و حضر الطيران
*وهل يريدون الاستعجال بحل كاتفاقية دايتن في البوصنة بحكم الكونتونات المتناوبة تحت الرعاية الامريكية الروسية وكل يحمي ويراقب وكيله؟
* اذا علمنا عدد القوات المنسحبة ودورها ومن سيخلفها ..سنفهم لماذا جاء هذا الانسحاب في هذا التوقيت
بوتين يتباهى انه حقق مهمة التدخل وحرر 400قرية و10000كلم مربع من الثوار والرسالة لاينبغي ان تكون الا استرجاعها واكثر في اقل من المدة الزمنية التي بقي فيها الروس الى لحظة اعلان الانسحاب..ليموت حسرة بما انفق ثم يغلب باقي جنده في طرطوس وحميميم
*لاشك ان صاروخ ارض جو المتطور الذي اسقط بها حيش الاسلام طائرة سوخوي 25 التابعة للاسد مطلع الاسبوع كانت رسالة واضحة من تركيا و لهذا ردت روسيا بتفجير انقرة امس ..و لاينبغي اغفال ان لهجة الاركان العسكرية التركية كانت اليوم اعلى من لهجة الساسة ..
*وتصريح وزيرة الدفاع الالمانية ان على الروس الانسحاب من سوريا غدا او تزيد المواجهة في الميدان ..
وكان نفسه تصريح دي مستورا الهدنة او الحرب ..
*ومن قبله تصريح كيري عن الخطة ب ..كل ذلك تلقاها بوتين كرسائل سلبية
* الشاهد ان الثورة السورية امام انفراج رباني ينبغي استثماره وتصعيد الخطاب السياسي مرفوقا باعمال عسكرية على الارض في رسالة واضحة لبوتين انه قد خاب سعيك و لعنات اهل الشام ستلاحقك ..ولقد خاب جدا تصريح مسلط مفاوض المعارضة حين قال نرغب ان نكون شركاء للجانب الروسي ..كيف و دماء قتلاه لم تجف في يده.
*لابد ان تخرج مضاهرات شعبية بين الركام مبتهجة بهروب الروس ورفع رايات مكتوب عليها “اهربي خنازير اين شئت فليس لك منا الا القصاص”.

رضا بودراع

أترك تعليق

تعليقات

عن مدونات الصدى