هل أصبحت الشّعوب العربيّة و الإسلاميّة أبراج مراقبة..بقلم منجي باكير

تماما مثل ما تُبديه شعوبنا في غالبها من ممارسات و انفعالات من التعاطف إلى التأسّف مجاراة لنسق مقابلة كرويّة محليّة كانت أم عالميّة، تماما و بنفس الحال أصبحت للأسف تلك الشعوب العربيّة و الإسلاميّة تتابع من خلال التلفاز و أدوات الشبكة العنكبوتيّة ما يقع في الوطن الكبير من حروب و دمار و تهجير جماعي و قصف و تقتيل، بنفس الشّعور و ردّة الفعل هي تتابع عن بُعد دماء المسلمين و هي تسيل أنهارا و الأجساد تتمزّق بأقوى الأسلحة و أفتك القنابل، بنفس الشّعور تتابع خراب مدن بأكملها و سقوط جماعي بالآلاف تحت آلة الموت المشتغلة ليلا نهارا، تتابع كلّ ذلك في أحسن الحالات بأسف عميق و لا تزيد.

شعوب طال عليها الأمد لمعاينة و معايشة نوع و لو بسيط من الإنتصار الذّاتي وسط كلّ التدافعات و التحرّكات العالميّة السّابقة و اللاّحقة طيلة عقود من الزّمن و لم يكن نصيبها إلاّ الهزائم المتتالية، فطبّعت مع الهزيمة حتّى صارت جزءً منها و بالمقابل أصبحت البطولات و الإنتصارات عندها من قبيل أفلام الخيال العلمي، هذا التطبّع تغلغل في وجدان هذه الشّعوب، كما وقف التاريخ العربي الإسلامي في ذاكرتها الحيّة و ماتت تواريخ عصورها الذّهبيّة نتيجة التغريب و الترهيب و الإلهاء التي تولّت مجاميع الإعلام و سدنة الثقافة و التعليم في كلّ جزء من الوطن الكبير زرعه و تكريسه و بقوّة السّلطة في كثير من الأحيان فشُوّهت الهويّة لدى العامّة و أيضا بعض المثقّفين بل منهم من ينكر ماضيه باعتباره مظلما و تعيسا، إعتمادا على الصّورة النمطيّة السلبيّة التي تجتهد في تقديمها آلة التغريب و تيّارات الشذوذ الفكري و بعضِ من مقرّرات التعليم المصنوعة بأيدي مشبوهة.

إذا صار وضع الشعوب العربيّة أشبه بحال قطيع تقوده ماكينات الإعلام الفاسدة و المفسدة و تحكم توجّهاته سياسات محليّة عرجاء هي بذاتها مرتهنة إلى مطابخ السّياسة العالميّة و مصالح دولها لا تغادر فلك ما يُرسم لها، شعوب تفرّقها همومها و لكن تجمعها كرة القدم، شعوب مات في بعضها (الفاعل) كثيرا من الوازع و الضمير و انخدع إدراكها و وعيها لتنحرف في تكتّلات ضخمة إلى شعوب مستهلكة تعيش ليومها و تبحث عن – ذواتها – في العالم الإفتراضي والملاهي السّمعيّة البصريّة بعيدا عن الواقع المؤلم في إزمان و تكرّر.

شعوب إنكفأت في أبراجها العاجيّة تراقب ما يحدث و تتابع المجريات كأنّما هي تقع في كوكب المرّيخ لا هي منه و لا هو منها و لا يعنيها من كلّ ما يحيط بها أو يمسّها إلاّ كصور تلطّخ شاشة التلفاز أو الحاسوب فتثير ردّة إنفعاليّة عابرة ثمّ سرعان ما تتحوّل و تنقلب إلى متابعة لا شعوريّة لمباراة لكرة القدم أو حلقة من مسلسل عقيم ركيك أو حتّى إلى دورة لانتخاب ملكة جمال أو أحد صناديق القمار و الميسر، فهل أصبحت هذه الشّعوب أبراج مراقبة و متابعة إفتراضيّة.

أترك تعليق

تعليقات

عن ليلى العود