ملعب شعب البرادعة بين التحدي و المعاناة

لقد مثلت قضية إنشاء ملعب رياضي بمدينة البرادعة حديث الساعة بجهة المهدية و ذلك لما مثلته من صراع شديد بين المواطنين من جهة و بين السلطة و المتمثلة في النيابة الخصوصية من جهة أخري … ذلك و بسبب رفض وزارة الفلاحة المقسم الذي اقترحته البلدية منذ سنة 2014 حيث بادرت مجموعة من المواطنين صحبة أعضاء نادي كرة القدم بالجهة الي زيارة عديد المواقع بالجهة لاختيار مكان يتناسب مع مشروع إقامة الملعب و الذي تقرر حسب الإجماع بطريق الشاطىء لما يمثله من موقع استراتيجي و مستقبل للبلاد…فما راعنا إلا أن النيابة الخصوصية المتمثلة في رئيسها ترفضه رفضا قطعيا لما إعتبرته تحدي لها و تجاوزا لها و هو ما أحدث انقسامات بين الأهالي من جهة و الحي الذي ينتمي له المسؤول من جهة أخري … لكن بتضافر جهود المواطنين و إصرارهم على تحقيق حلم أجيال البرادعة وضعوا اليد في اليد و بأموال كل أبناء المدينة تمكنوا من الوصول الي تهيئة بطحاء تمتد على قيمة 100 متر طول و 50 متر عرض تكلفت ما يفوق العشرين الف دينار خرجت من جيوب أبناء البلد في انتضار الرد علي تخصيص المكان من قبل وزارة الفلاحة و أملاك الدولة في الأيام القادمة… و بالتالي فإن أهالي البرادعة جراء هذه التجربة المليئة بالتحدي و الإصرار في انتضار قرار إيجابي من مؤسسات الدولة لرد الاعتبار لطموحات شعب البرادعة و خاصة الشباب الذي يري في هذا المكسب متنفس وحيد في ضل غياب تام لمنشآت تعتني بهذه المواهب …

ملعب شعب البرادعة

 

أترك تعليق

تعليقات

عن مدونات الصدى