فصل الدين عن السياسة أو فصل الاسلام عن السياسة بقلم محمد الوسلاتي

قالت العرب : رب ضارة نافعة
و كلام العرب عموما حكما … بعد قرار النهضة الغريب العجيب المبتذل فصل الدين ( الاسلامي ) عن السياسية و فصل الدعوي ( للاسلام) عن السياسة في بلد 99.90% من سكانها مسلمون و اول فقرة فيما يسمى بدستورها فيه ان دينها الاسلام و اقيمت الافراح و الليالي الملاح عند القطيع التابع بدون اعمال عقل او دين … و فرح لذلك حلفاء النهضة في حكم من مختلف طوائف اللصوص ، لصوص المال و لصوص الفكر و لصوص السياسة ولصوص الاصنام حتى … الى حد الآن ليس في الامر غرابة من حق كل سياسي النفاق و الكذب و التلون و التملق
لكن بعد هذا بايام قليلة جاء موعد حج الغريبة اليهودي ليفضح كمشة من المنافقين الذين يتخذون من كل ساحة فرصة للرقص على انغام النفاق و التملق … لماذا ذهب الكل مهرولا لليهود ؟؟ يرقص بعضهم بجبة بعد ان كان فرحا مسرورا بفصل الدعوة ( الاسلامية) عن السياسة و يضع بعضهم الحجاب اليهودي على رأسه بكل فخرا و اعتزاز بعد ان كان منذ ايام يصف الحجاب الاسلامي ( بالتخلف و الرجعية ) … لقد بدأت الاقنعة تسقط عن الوجوه واحد تلو الاخر يراقصون اليهود القادمين حتى من الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين دون حياء او مروءة … لقد انتهى وقت الحياء و المروءة كان العرب يفضلون النار على العار و كان المسلمون لا يركعون و يسجدون الا الله و لا ينافقون ابدا اليهود و لا النصارى … الرسالة وصلت من هؤلاء و ما كنت لاستغرب تصرفهم فهم اصلا قوما مردو على النفاق
انه موسم الرقص مع الذئاب …

بقلم محمد الوسلاتي

مقالات الرأي لا تعبر بالضرورة على الموقع

أترك تعليق

تعليقات

عن مدونات الصدى