فرار أسد ولبؤة من تونس إلى الحدود الجزائرية: مصدر رسمي يوضح

أفادت صحيفة “الشروق نيوز” الجزائرية أنّ سكان المنطقة الحدودية عين الكرمة الجزائرية بولاية الطارف رصدوا أسدا ولبؤة على الحدود التونسية الأمر الذي اِستنفر السلطات المحلية خشية مهاجمة سكان المنطقة.

ونقلت “الشروق نيوز” عن مسؤول في إدارة الغابات اِحتمال أنّ يكون الأسد واللبؤة قد فرا من حديقة حيوان في تونس وهو الشيء الذي نفاه سكان بلدية حساني عبد الكريم والجهة الشرقية عموما لولاية الوادي بالجزائر نظرا لكون المسافة التي تربط القرية بالحدود التونسية تفوق الـ 70 كلم، وبها تجمّعات سكانية كبير، كما أن تونس لم تعلن عن هروب أسد من حدائقها.

و أضافت الصحيفة أن مصالح الدرك الوطني بفرقة حساني عبد الكريم بالجزائر، استنفرت وأعلنت حالة طوارئ قصوى، واستعانت بعارفين لاقتفاء الأثر، أو ما يطلق عليه لدى عموم الناس بـ”الجورة” الذين أكدوا أن آثار الأقدام ليست للحيوانات المعروفة التي توجد بالجهة، كالضبع أو الذئب أو الخنزير وغيرها، وأن الآثار لحيوان ليس موجودا في صحراء الجهة إطلاقا.

من جهتها نقلت صحيفة ” الصريح أون لاين ” التونسية عن مصدر رسمي نفيه أن يكون الأسد واللبؤة الموجودان على الحدود التونسية -الجزائرية قد فرا من حديقو الحيوانات بتونس.

أترك تعليق

تعليقات

عن ليلى العود