رسالة إعتذار و مساندة من أبناء الثورة و عموم الشعب التونسي الحر الى الشعب السوري

على إثر الزيارة الفضيحة و الإجرامية التي قام بها البعض من أعضاء مجلس نواب الشعب و الشعب منهم براء و البعض من المنتسبين للإتحاد العام التونسي للشغل “المنظمة التي خلناها إنتهت في عهد المخلوع لإنصهارها في التطبيل لمن كانوا يسمونه بصانع التغيير” للمجرم السفاح قاتل شعبه بشّار النعجة فإننا كأبناء الثورة التونسية و باسم الشعب التونسي الحر مفجّر ثورة الحرية و الكرامة، نتقدم بإعتذارنا و اسفنا الى كل الشعب السوري عن تلك الزيارات و خاصة إلى شهداء سوريا و الى كل أطفالها و الى الارامل و اليتامى و المهجّرين و المشردين من الشعب السوري الابي الرافض لنظام الظلم و الإستبداد الذي يقوده عاشق الدم بشار النعجة.

و نعلمكم بأننا براء من العصابة التي زارت السفاح و التي لا تمثل إلا أفرادها القذرين و لا يشرفنا كشعب ثار ضد الظلم و القهر أن يمثله هؤلاء المجرمين و أن يتحدثوا نيابة عنا.

و بالمناسبة فاننا نعرب عن مساندتنا الكاملة و اللا مشروطة لكل ثوار سوريا الأحرار الذين يحاربون الإرهاب بكل انواعه (إرهاب الغلو و إرهاب بشّار) و ندعوكم الى الصمود و توحيد صفوفكم ضدّ أعداء الحرية و الديمقراطية و النصر بإذن الله تعالى لكم.

عاش الشعب التونسي الحرّ، عاشت الثورة التونسية ثورة الحرية و الكرامة، عاشت سوريا حرّة بلا المجرم بشّار
و الخزي و العار لأنصار السفّاح قاتل شعبه.

أترك تعليق

تعليقات

عن مدونات الصدى