دولة تغض النظر على المافيات و اللصوص من جهة و تدهس نوابغها و شعبها “الزوالي” من جهة أخرى بقلم محمد أمين العقربي (ريكوبا)

#Sayeb_Heni
#ستاتي_طويلة
دولة تغض النظر على #محسن_مرزوق في قضية
#Panama_Papers و على الوثيقة اللي صححها في أمريكيا اللي تمس من أمن الدولة …
دولة تعمل روحها مولى الدار موش هوني مع #سعيد_العايدي في قضية #اللوالب_القلبية_الفاسدة و #البنج_الفاسد
دولة و لا كاينها موجودة على #ياسين_إبراهيم في فضيحة صفقتو مع #بنك_لازار
دولة تنكح في النوم على #نعمان_الفهري في فضيحة صفقتو متاع #Malta_Go
دولة مايهمهاش و عين رات و عين ماراتش على #مهدي_جمعة في فضيحة #العقود_المشبوهة مع الشركات الاجنبية وقتلي كان رهيش حكومة
دولة حنينة و رطبة و متسامحة مع الناس اللي سرقت مليارات من البنوك ، مع اللي قتل و عذب و هرسل في السنين السوداء متاع بورقيبة و بن علي ، مع الناس الناس اللي مااشية جاية على السفارات ، مع الناس البيض و اللي عينيهم زرق اللي عندهم الحب و متسمين اعيان و كبارات بلاد ، مع الناس للي عندها تمويلات مشبوهة من دول اجنبية و مسنودة من قوى خارجية ، مع سي فلان و ولد سي فلان و أقارب سي فلان و اصحاب سي فلان …
دولة تهيج و تطبق القانون بكل حزم على واحد زوالي لا علاقة له بالارهاب ذنبو الوحيد عندو مظهر اسلامي وتغرقو ببطاقات الارشادات و تعيفو في روحو ، على جام و الا ستاتي و الا بارتاجمتاع واحد مطيقر فادد عملها الحكاية في حالة غش و روحو طلعت مالوضع اللي عايش فيه ، على مواطن بطال هابط يطالب بحقو في التشغيل و الا مورد رزق يعيش بيه مستور ، على زوالي منكوح يحب يشرب ماء نظيف و الا يوصلولو كابل ضوء لدارو و الا يزفتولو كياس باش بنتو تمشي تقرى وقلي الواد يفيض ، على بلوريتاري تحت سقف المناولة و ياخذ في 400 دينار و بخدم في 12 ساعة و يحب يزيدوه في الشهرية ، على ناس عا تطالب بحق بلادها في الثروات المنهوبية و ارجاع الاموال المسلوبة و بناء دولة تتوفر فيها الحد الادنى من العيش الكريم ، على ناس نوابغ في الإعلامية اما خسارة عندهم افكار تحررية رافضة لاكيانات الغاصبة منصهاينة و روافض و صليبيين و متكلمين باسم الدين و يكرهو االلي جابها صحة ابدان و حاسب تونس قربة متاع ماء يشرب منها كيما يخب …

إن كانت هاته الدولة إتخذت من الفساد و حماية الفاسدين و من التمييز العنصري بين افراد الشعب الواحد #قانونا يصلح الخروج ضدها و العمل على إسقاطها #عقيدة
#ريكوبيات

أترك تعليق

تعليقات

عن مدونات الصدى