حول العملية الإرهابية بالمنيهلة.. حقائق خطيرة تكشف لأول مرة

عقدت المنظمة الوطنية لمكاحة الفساد صبيحة أمس السبت ندوة صحفية بعنوان : هؤلاء وراء صناعة الإرهاب … قبل الحديث على تفاصيل الندوة, علينا أن نتذكر العملية الاستباقية المزعومة التي جدت أحداثها بمنطقة المنيهلة يوم الاربعاء 11 ماي 2016 حين تمكنت وحدات الحرس الوطني من القضاء على عنصرين ارهابيين مسلحين و القبض على آخر بعد كمين محكم..!!

و حول هذه العملية قدّم الناطق باسم المنظمة ماهر زيد نسخة جديدة شبيهة بفيلم هوليودي بطله آمر الحرس.. و قد أفادت معطياته ان إدارة الاستعلامات للحرس الوطني تحت اشراف امر الحرس الوطني “لطفي براهم” قامت بإعدام مواطنين عزل دون محاكمة.. فقد استغل هذا الأخير عنصرا خطير مكنى “بالنمر” لاختراق هذه الجماعات الإرهابية و التنقل بها من مدينة بن قردان إلى العاصمة , و الأخطر من ذلك أن قوات الحرس نقلتهم و هم مسلحين !! و كان بالإمكان أن يقع صدام مسلح بين قوات الأمن و الإرهابيين…

في حين انه كان من الأجدر القبض عليهم في بن قردان دون المغامرة بحياة العديد من الأمنيين و العسكريين؟؟ كل هذا و غيره كان موثق بأدلة تحصل عليها الصحفي ماهر زيد الذي قام بدوره أثناء الندوة بتقديم تحية شكر و إجلال لرجال الأمن و الحرس و الجيش لدورهم الكبير في القضاء على الإرهاب.

من جهتها عبرت الأستاذة حنان الخميري عن استيائها العميق من تجاهل السلطات المعنية..مجلس نواب..الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد… بعد سلسلة من الشكايات التي تقدمت بها المنظمة مرفقة بجميع الأدلة دون فتح تحقيق. ألا يمكن أن نعتبر التستر على الجريمة..جريمة أخرى ؟؟

ما هي الغاية من صناعة فيلم لعملية ارهابية وهمية ؟؟ و من المستفيد ؟؟ لماذا لم يفتح تحقيق في هذا الموضوع رغم خطورته ؟؟

 

(ملخص للندوة الصحفية)

أترك تعليق

تعليقات

عن مدونات الصدى