بشير النفزي: الرئيس عاجز… و وسائل الإعلام تتجند لبث خبر عشائه بالحمامات

من المدهش في هذا البلد،أن تتجند بعض وسائل الإعلام لزف خبر مشاهدة السيد رئيس الجمهورية يتناول وجبة العشاء في الحمامات… الله،الله…خبر مفرح و مطمئن…
متي يفهم جهابذة الإعلام، بأن المشكل ليس في تمكن سيادته من تناول العشاء و خروجه من قرطاج معافى، الله يعطيه الصحة و لا يمكن لعاقل وطني أن يتمنى له غير ذلك ليس حبا فيه و لكن حبا في بلد إختار جانب أغلبي من مواطنيه المقامرة بالبلاد مع رئيس طاعن في السن…
المشكلة بالنسبة لي هو عدم القيام بواجبه كرئيس جمهورية كائنا ما تكون الأسباب…عدم تهنئة مسلمي البلاد بحلول العيد رسالة سلبية لا يمكن أن تمر مرور الكرام… عدم حضور صلاة العيد و تسريب معلومات خطيرة عن خطر إرهابي محتمل،منع سيادته من الإنتقال من غرفة نوم بورقيبة لبهو القصر أي بضعة أمتار،كذلك يستدعي التحقيق و التفسير…
المقامرة بمبادرة مفاجأة رعناء من أجل تشكيل حكومة جديدة،شلت دواليب الدولة و أزمت أكثر الوضع الإقتصادي و جعلت المحيطين بسيادته كالذئاب الجائعة يتهافتون على نهش كيان رئيس الحكومة الضعيف لتحقيق أقصى مكاسب و نفوذ ممكن…
غياب سيادته عن كل المستجدات و تواجده الباهت فقط في طرح نقطة واحدة لا غيرها… المصالحة مع سراق البلاد…
أين تسير الأمور أمام عجز الرئيس عن القيام بمهامه و ضعف مجلس نواب الشعب الصارخ و تفننه الفاضح في محاولات خرق الدستور … مآلات الأمور لا تبشر بخير، والمصارحة هي الحل و الإقرار بالفشل له ترتيباته الدستورية و القانونية و ليس المناورات السياسوية و الإسناد الإعلامي الفاضح.

بشير النفزي

أترك تعليق

تعليقات

عن مدونات الصدى